“لوندري بوكس” تحقق 1.4 مليون دولار في الجولة الثانية من الاستثمار

حقق الكويتي بدر الكالوتي الذي تخلى عن وظيفته في أحد أهم المصارف الاستثمارية العالمية في دبي حلمه بأن يصبح رائد أعمال بفضل فكرته: نظام خزانات آلي وذكي يسمح للمستخدم بايداع وتسّلم ملابسه ساعة يشاء ومن مكان سكنه، بطريقة بسيطة وسهلة، “لوندري بوكس” Laundry Box.

في أحد مباني وسط دبي، التقينا الكالوتي الذي يعتقد ان سر نجاح رائد الأعمال هو “البحث عن مشكلة ما في أحد القطاعات وتقديم حلاً لها. وخدمة المصبغة السهلة والمبتكرة تسهّل حياة الانسان المعاصر”.

ونظراً لأن فكرته تعتبر الأولى من نوعها في المنطقة، كانت مهمة اقناع بعض الأصدقاء والمعارف في الاستثمار سهلة، بحسب ما أخبرنا الكالوتي. “لا تقتصر فكرتي على دبي لا بل أنها عالمية. ولذلك، في غضون شهرين، نجحت بجمع مبلغ 1.3 مليون دولار من 9 مستثمرين أفراد. وخصّص هذا المبلغ التأسيسي لتطوير خطة عمل تضمّنت اجراء الأبحاث وتطوير التكنولوجيا وبرامج خزائن “لوندري بوكس” المبتكرة ( لم تكن موجودة أصلاً!) وبالاضافة الى تصميمها وتجهيز المنشآت والمصابغ.

وبعد 18 شهراً من العمل، رأت “لوندري بوكس” النور في أيار/ مايو 2013. بدأت الخدمة في أربعة مبانٍ في دبي أولاً، في محاولة لجسّ نبض السوق. الا أنها اليوم، متوفرة في 25 مبنى وتجذب أكثر من 1000 زبون وتضم أكثر من 30 موظفاً. ويقول الكالوتي “عندما تؤسس شركة، لا تقلق حيال جني الأموال في البداية لا بل حيال ردة فعل الناس. ولقد كانت سريعة وايجابية مما دفعنا الى اللجوء الى جولة استثمارات ثانية”. وتمكّن الكالوتي بالحصول إذاً على مبلغ 1.4 مليون دولار من مجموعة الزرعوني للاستثمارات للمضيّ قدماً بنشاطات “لوندري بوكس” واتمام الخطط التوسّعية.

ويشرح الكالوتي أنه “إذا أردت أن تنمو شركتك بسرعة، فلا بد من اللجوء الى المستثمرين وإلا تطلب الأمر سنوات. ويضيف “لم نختر المجموعة الاماراتية من أجل المال فقط لا بل لأنها تجلب لشركتنا قيمة مضافة والكثير من الخبرة.” فلا بدّ لنا من الاشارة الى أن “مجموعة الزرعوني للاستثمارات” تملك تاريخاً طويلاً من الاستثمارات الاستراتيجية والإدارة الفعّالة للشركات وترّكز على الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في مختلف المجالات.

ولم تجرِ” لوندري بوكس” حملة تسويقية كبيرة لا بل اعتمدت على تناقل الخبر بين الأفراد وتوزيع النشرات الإعلانية. ويقول الكالوتي “الخزائن عبّرت عن نفسها. يلاحظها الفرد، فينتابه الفضول ويحضر لتفقّدها ويشاهد الفيديو التفسيري ويتحّول الى زبون.”

http://ar.wamda.com/2014/02/%D9%84%D9%88%D9%86%D8%AF%D8%B1%D9%8A-%D8%A8%D9%88%D9%83%D8%B3-%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%82-1-4-%D9%85%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AB%D9%85%D8%A7%D8%B1

Advertisements
This entry was posted in Entrepreneurs, أخبار and tagged , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s