فاينانشيال تايمز: هل تستطيع #مصر الصمود دون قرض صندوق النقد؟

قالت صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية أن المفاوضات بين مصر وصندوق النقد الدولي حول قرض بقيمة 4.8 مليار دولار المستمرة طيلة الثمانية عشر شهراً الماضية فشلت مجدداً في الوصول لاتفاق حول القرض، ولكن عدد من المحللين يعتقدون أن الاتفاق سيتم سواء آجلاً أم عاجلاً.

وأضافت الصحيفة: “لكن التطورات الأخيرة تسلط ضوء مختلفاً على المفاوضات، وأن الوقت حان للسؤال: “هل تستطيع مصر الصمود دون قرض صندوق النقد؟”.

وأشارت إلى أن أحد الأخبار السيئة الإعلان عن استقالة هاني قدري أحد المفاوضين المصريين الأساسيين، والذي ترجع استقالته إلى ديسمبر الماضي، ولكن لم يتم الإعلان عنها إلا خلال هذا الأسبوع.

ووفقاً لتصريح لدبلوماسي أوروبي كبير لرويترز، فإن قدري كان الأكثر دراية في وزارة المالية المصرية ببرنامج صندوق النقد، وكان قادراً على التعامل مع الصندوق باحترافية، فهو ليس الشخص الذي تريد أن تخسره – حسبما قالت الصحيفة -.

وأضافت أن السياسة ألقت عقبة جديدة ، ففي يوم الاثنين الماضي توقف البرلمان المصري عن مناقشة مشروع القانون الجديد للضريبة على الدخل، والذي يعد أحد شروط صندوق النقد.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التطورات بدأت تطفو على الساحة مع اقتراب جولة جديدة من المفاوضات مع الصندوق والتي لن يحضرها أهم  مفاوض لدى الجانب المصري، كما أنه من المحتمل ألا تكون التشريعات الضرورية للإصلاحات المطلوبة قد أقرت عند استئناف المفاوضات.

وتعاني مصر من عجز واضح في الموازنة العامة للدولة قد يصل إلى 197 مليار جنيه في موازنة العام الجديد، بسبب تراجع الايرادات وارتفاع المصروفات.

http://www.masrawy.com/News/Egypt/Economy/2013/may/2/5605025.aspx

Advertisements
This entry was posted in أخبار and tagged , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s